هل تعتقد حقاً بأنك رائد أعمال ؟ تحقق من ذلك

هذه المدونة هي واحدة ضمن سلسلة مدونات ريادة الأعمال التي أقدمها باللغة العربية أو الإنجليزية وهي خلاصة ما تعلمته وقرأته من كتب ومقالات ومدونات الكترونية وما اختبرته في الورش التدريبية التي قدمتها أو حضرتها في داخل الأردن أو الولايات المتحدة الأمريكية – السيليكون فالي – أضعها بين ايديكم للفائدة .

سهام الجعافرة

ريادة الأعمال سيلكون فالي سهام الجعافرة

أثناء زيارتي لشركة Symantec في ولاية كاليفورنيا – سيليكون فالي 2014 لحضور ورشة تدريب خاصة بريادة الأعمال

هل تعتقد حقاً بأنك رائد أعمال ؟ تحقق من ذلك

أولا ً ما هي ريادة الأعمال ؟

لقد أشارت أدبيات الإدارة إلى العديد من نماذج التعريب لمصطلح ريادة الأعمال ولمصطلح رائد الأعمال حتى إن تفسير هذا المصطلح غير محسوم . ومن الترجمات التي اقترحت لهذا المصطلح المبادرة، الريادة ، المبادأة ، إنشاء المشروع ، العمل الحر وقد وردت عدة تعريفات لهذا المصطلح والتي منها:1968 Burch فقد عرف مصطلح ريادة الأعمال على أنه مجموعة أنشطة تقدم على الاهتمام ،وتوفير الفرص ، وتلبية الحاجات ، والرغبات من خلال الإبداع وإنشاء المنشات .

أما  Dolling فقد عرفه بأنه عملية خلق منظمة اقتصادية مبدعة من أجل تحقيق الربح أو النمو تحت ظروف المخاطرة وعدم التأكد.

وأطلق الحسيني في العام(2006) كلمة الريــــادية على مفهوم العمل الحر حيث عرف الريادية بأنها (عملية الاستحداث أو البدء في نشاط معين ،كما يعنى تحقيق السبق في قطاع معين ، وعملية إدارة النشاط أو العمل في ميدان محدد، والريادي هو الذي يبتكر شيئا جديدا بشك علمى وشمولي).

  ونستخلص من هذه التعاريف بان ريادة الأعمال هي : النشاط الذي ينصب على أنشاء مشروع عمل جديد ويقدم فعالية اقتصادية مضافة، كما أنها تعنى إدارة الموارد بكفاءة وأهلية متميزة لتقديم شيء جديد أو ابتكار نشاط أقتصادى وأدارى جديد.

من هو الريادي ؟

وقد ظهرت العديد من الدراسات التي تدعو إلى تبنى فكرة تنمية سمات (المبدع الإنتاجي)لدى الشباب والعمل على احتضانها من اجل تكوين جيل يساهم بشكل فاعل في الأقتصادالوطنى . ولاشك أن بناء هذا المفهوم الاجتماعي ودعمه يتطلب جهدا كبيرا خاصة وانه يتأثر بالعديد من العوامل.

الصفات والمهارات الشخصية من العوامل الرئيسية لنجاح رائد الأعمال ومعرفتها ودراستها ستساهم في بناء نموذج لرائد الأعمال يمكن أن يحتذي به.

هناك جدل قائم بين علماء ريادة الأعمال حول مجموعة الصفات اللازم توافرها لكي تكون الشخصية رائدة .ويبغى أن العنصر الأساسي لمزاولة النشاط التجاري هو توفر بعض القدرات الذاتية لدى رائد الأعمال عند ممارسة نشاط معين والتي من أهمها:

1/ مدى تقبل عنصر المخاطرة والقدرة على التحمل

2/ روح العزيمة والإصرار والمثابرة

3/القدرة على التعامل مع الآخرين وإنشاء علاقات حسنة معهم ، حيث أن هذه المهارة تساعد المدير /المالك في كيفية التعامل مع الآخرين داخل المشروع (الموظفين) وخارج المشروع (العملاء).

4/ التأهيل العلمي والذي يكسب ويبنى الخلفية المعرفية لدى المستثمر سواء في حقل النشاط الذي يمارسه أو في المهارات الأخرى اللازمة لتشغيل المشروع .

5\ الخبرة المكتسبة سواء كان بالعمل في القطاع الخاص أو كموظف فى القطاع العام فهي تفيد المستثمر في مشروعه الخاص من خلال الاستفادة مثلا من مهاراته الشخصية التي أكتسبها في عمله السابق .كما يمكن

أن يكون للخبرة السابقة دور فاعل في اكتشاف الفرص الاستثمارية أو الأفكار لمشروعاتهم المستقبلية وهكذا.

صفات رائد الأعمال الناجح :

.1وضوح الهدف

.2البحث عن أسلوب معين في الحياة

.3لايخافون من الفشل

لماذا يخشى الناس من أن يكونوا رواد أعمال؟

هناك عدة تخوفات تتبادر إلى ذهن المستثمر عن أن يكون رائدا منها:

  • عائلتي تعتمد على شخصي لكي أكون مؤمنا لدخل ثابت لها.
  • أتحمل التزامات شهرية تحتم على الوفاء بها.
  • مدخراتي وأصولي قليلة وأعتمد عليها.
  • الكل يجبرني بان افكارى لن تنجح

4-شخصيات حالمة :

كلنا لدينا أحلام وأفكار . ورائد الأعمال لدية الشجاعة فى محاولة أن يظل حلمه وفكرته حيا بينما يكتبها الآخرون.

5-فاعلون :رائد الأعمال هو شخص فاعل وليس مجرد حالم فهو شخص يفعل شيئا لايجلس دون أن يفعل شيئا.

أرجو أن تكون هذه المدونة قد ساعدتك في تحديد صفات الريادي المبدع ومدى توفرها في شخصيتك وما يجب عليك عمله لتنمية هذه المهارات لديك ..

تابعنا في المدونة القادمة .. مصطلحات في الريادة على كل ريادي أعمال أن يعرفها ..

كيف تصنع مليون دولار في خمس خطوات – حقيقة وواقع

rich-people1

عزيزي القارئ هل أنت مستعد لتحقيق الثروة في 5 سنوات فقط !! لا تحتاج الا الى ورقة وقلم وقراءة واعية وتطبيق متقن لما سأورده لك من سحر للولوج الى عالم المال والأعمال .. فلننطلق

أعتذر وبشدة لأن مقالتي ليست حقا ما تتوقعه وأجزم بأن 70 % ممن دخل الصفحة لقراءة مقالي سيغلقها ويخرج بعد جملة أو جملتين لا أكثر  .. فالرغبة في الوصول للقمة وتحقيق الثروة سريعا بأفكار سطحية دون بذل أي جهد أو إعطاء فرص للتعلم واكتساب الخبرة هي حمى تجتاح شبابنا هذه الأيام ولا ألوم في ذلك إلا انفسنا كمدربين لمهارات الحياة وعلوم التنمية البشرية وما نورده لمتابعينا ومتدربينا من  علوم سطحية هي أراء وتجارب ممارسين تحتمل النقل او الاستنساخ أو ربما لا تحتمل , يجعلنا في مقدمة مهدري طاقات الشباب وليس مفجريها , كمدربة في طور النضوج ألخص مظاهر هذه المعضلة في خمسة :

1. مهنة من لا مهنة له :

يؤسفني حقأً بأن مهنة التدريب والتطوير في مهارات الحياة وعلوم التطوير الذاتي والتنمية البشرية  التي اتخذتها الأسمى والأرقى طوال سني حياتي قد أصبحت ” مهنة من لا مهنة له ” لست بحاجة الى دراسات جامعية بل بالعكس ان كنت فاشلا أكاديميا وامتهنت التدريب ونجحت ظاهريا ً فأنت النموذج الأعلى لمتحدي العوائق وقاهري الفشل ! بل إنها الطريقة الأسرع لتقفز من ( أول ثانوي أدبي ) الى دكتوراه ( فخريه ) فيمتها 150 دولار !! .

2. نأكل القشرة ونرمي الثمرة :

 تلك الكتيبات السطحية في مفاتيح النجاح وأسرار الثروة التي عجزّ مؤلفوها أن يبذلوا جهداً أكبر في تحريرها ليقدموها لنا كنتاج خبراتهم الشخصية في صفحات لا تتجاوز العشرين أصبحت هي المرجع الرئيسي لما يقدمه مدربونا لمتدربيهم ., فنتلذذ بتلك القشور غافلين عما تملكه الثمار من حلاوة فوتنا اكتشافها , كمن يخوض سباقا للفروسية متعلقا ً بذيل حصانه .. حتى وإن قطع حصانك خط النهاية أولا ً فلن يسميك أحد فارسا ً.

3. العلوم ليست مترابطة !!

كلما تعمقت أكثر لأفهم أكثر .. أدركت ذلك الترابط الوثيق بين التطور الذاتي ومهارات الحياة وكافة العلوم الأخرى وما يوجبه علي ذاك الترابط من دراسة لفيزيائية جسم الانسان وسيكولوجية العقل البشري وما يتبعه من علوم الأفراد والجماعات في القيادة والإدارة وانعكاس كل ذلك ومشروعيته في المعتقدات والأديان . واتعجب حقا ممن يعتبر كتاب ” عشرة مفاتيح للنجاح ” هو كافي للانطلاق في رحلة الوصول  للقمه .

4. قدوات خاطئة :

لازلنا نسرد قصص ستيف جوبز وبيل جيتس ومارك روزبيرج حتى اتخذهم شبابنا قدوات ومعايير للممارسة النمذجة المغلوطة لتخرج من حيز التفكر والتعلم الى زاوية التقليد الأعمى , وننتظر أن نخرج باختراع ينقذ البشرية كما أنار أديسون العالم بعد 266 تجربة فاشلة أو ريما 999 أو 1000 من يعلم فهذا المبدع قصته تملك روايات متضاربة !! .. في ضوء الحديث عن المبدعين من منكم يعرف من هو محمود شطل ؟ من هما خالد كلالدة وتوفيق سعد الدين ؟ , لا يمكنك استنساخ تلك التجارب الى واقعك دون أي تكييف أو تحوير فالبيئة تختلف والعقائد تختلف فالنمذجة ليست أبدا بتحول اسمك من محمود إلى ليوناردو !

5. جمل ساحرة .. أبرا كادبرا

أصبحنا نؤمن بجمل مفرغة ونلوح بها كعصا سحرية ننتظر تحقيق النجاح والثرة” فإذا كان انسان قادرا ً على أداء شي ما فأنت فعلا قادر على أدائه ” فيبعدنا الفهم العشوائي او اللافهم عن إدراك ما نبرع به وتركيز طاقاتنا في محاولة تنميته وتطويره .

اذا وصلت هذه النقطة في القراءة فاطلب منك العفو لأن عنوان مقالي الأصلي هو

كيف تصنع الفشل في 5 خطوات – حقيقة وواقع

Email: Sehamjaafreh@ymail.com

Twitter : @sehamjaafreh

مارك كوبان ينصح أصحاب الشركات الناشئة بعشر قواعد للنجاح

This article is an excerpt  translated from How to Win at the Sport of Business: If I Can Do It, You Can Do It (Diversion Books, 2011) by Mark Cuban (Available at Amazon ).

 هذا المقال مقتبس ومترجم من كتاب ” كيف تفوز في سباق الأعمال ”  لمؤلفه مارك كوبان عام 2011

ABC's "Shark Tank" - Season Five

أي شخص يبدأ عمله الخاص لابد أن يكون له قواعده وتوجيهاته الخاصة في هذا العمل وأود أن أضيف إلى هذه المذكره قواعدي الخاصة ليس   فقط لأولئك الذين يؤسسون شركاتهم الخاصة .بل أيضا للأشخاص الذي يودون العمل في تلك الشركات – مارك كوبان

لا تبدأ شركة إلا إذا كانت هي هاجسك والعمل الذي تحب

 إذا كان لديك استراتيجية للخروج، انها ليست هاجسا.

وظف الأشخاص الذين تعتقد أنهم يحبون هذا العمل 

 ادرس مبيعاتك قبل البدء . تعرف كيف ستعمل الشركة الخاصة بك على كسب المال ووتحقيق المبيعات 

. تعرف الكفاءات الأساسية الخاصة بك وركز على تطوير نفسك بها

احرص على توظيف الاشخاص الذين يشتركون معك بنفس الثقافة وانقل لهم بعض من مهاراتك ليكونو فاعلين في الستخدامها لصالحك

Related: Mark Cuban on Why You Should Never Listen to Your Customers 

مرتبط : لماذا لا يجب عليك الاستماع الى عملائك مطلقا لمارك كوبان 

استخدم ألة صنع القهوة خارج مكتبك 

 هل تمزح معي ؟ ما فائدة آلة صنع القهوة ؟ نعم لا تبقى منغلقا فإن الفترة التي تخرج فيها من مكتبك لصنع القهوة أو تناول وجبة خفيفة للغداء هي أيضا فرصة للانخراط بعملاء جدد والحديث معهم , الأشخاص الذين يحبون عملهم دائما يجدون الفرص لتطويره بأبسط الطرق

 لا للمكاتب المغلقة , نعم للمكاتب المفتوحة

 استخدام نظام المكاتب المفتوحة في بيئة العمل يعمل على إبقاء الجميع في تناغم مع ما يجري والحفاظ على مستوى من الطاقة بين الجملع . إذا كان الموظف الذي استخدمته يحب الخصوصية جدا ، وتظهر له أو لها كيفية استخدام قفل على الحمام ّّ!!! . ليس هناك انغلاق في المؤسسات الناشئة .

 أيضا هي وسيلة جيدة لتجنب التعاقد مع المديرين التنفيذيين الذين لا يمكنهم العمل في البيئات المفتوحة , كان دائما  أكبر خوفي هو توظيف الأشخاص الذين يريدون بناء امبراطورية.اذا أراد مدير شركتك المحتمل توظيف سكرتير شخصي .. فابتعد عنه ، بناة الامبراطوريات سوف يدمرون شركتك

مهما تنوعت التكنولوجيا استخدم ما تعرفه

اذا كنت من محبي شركة أبل فاستخدمها , اذا كنت من مؤيدي ويندوز 7 فاستخدمها ودع موظفيك يستخدمون ما يعرفونه بدلا  من بذل الوقتوالجهد والمال لتدريبهم على تقنيات اخرى في بداية حياة الشركة الناشئة

Related: Three Steps for Getting Started in Mobile Commerce

مرتبط : كيف تبدأ في تجارة الهواتف الخلوية 

اجعل النظام في شركتك أفقيا 

قارب المستويات للموظفين في الشركة , اذا كان لديك مدراء يرفعون تقارير لمدراء أعلى منهم سوف تفشل النظام الأفقي في الشركات الناشئة هو الأمثل

اجعل العمل ممتعاً لموظفيك

احتفل مع موظفيك بالنجاحات التي تحققها الشركة , لا أحد يكره الحفلات ! وكافئهم اذا بذلوا جهدا اضافيا ولا احد يكره المكافئات ايضا , ادرج نوعا من الانشسطه المجتمعية كان تخرجو جميعا لمشاهدة لعبة كرة قدم او احتساء القهوة في مكان عام هذا الامر سينعكس ايجابيا على شركتك

principlesofstartup